نْـِِـِـجـوُمْ مْنْتْڊﮯ آلُأحبُة
السلام عليكم
عزيزي الزائر يرجى التشرف بالدخول للمنتدى ان كنت عضو
او التسجيل ان لم تكن عضو وتريد الانضمام الى اسرة نجوم منتدى الأحبة
شكرا
ادارة المنتدى

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
ملاكـ الحب
بلدي: : بلدي:
الجنس : انثى
الجوزاء
عدد المساهمات : 152
نقاط : 209
المزاج المزاج : رايقه

إن كنت تشكو من بُعدك عن الله تعالى وتشعر بالنفاق

في الإثنين ديسمبر 20 2010, 05:05
إن كنت تشكو من بُعدك عن الله تعالى وتشعر بالنفاق

إن كنت تشكو من بُعدك عن الله تعالى وتشعر بالنفاق،
وقد غرتك الدنيا بزخرفها ولا تستطيع الخلاص من الذنوب ..
فإن العلاج الشافي لجميع ذنوبك وشهواتك،
والسبيل لاستقامتك على الطريق إلى ربِّك عزَّ وجلَّ،
وطوق النجــــاة الذي سيقودك إلى شاطي الأمــــان بجنة الرحمن



هو الخوف ، أعظم ســــائق إلى الله ..
والخوف واجب من الواجبــات التي يأثم تاركها ..
يقول تعالى
{..فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ}
[آل عمران: 175]،
وقال تعالي
{..وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ}
[البقرة: 40] ..
يقول ابن القيم عن منزلة الخوف
"وهي من أجل منازل الطريق وأنفعها للقلب، وهي فرض على كل أحد"
[مدارج السالكين (15:1)] ..
فعلينا أن نخاف من ربِّنا عزَّ وجلَّ ونهابه ونُجِله،
الخوف الذي يردعنا عن معصيته ويحثنا على طاعته ..
وليس الخوف الذي يجعلنا نيأس من رحمته سبحـــانه ..
فالخوف هو الجناح الثاني للمؤمن مع جناح الرجـــاء،
كما يقول ابن القيم "القلب في سيره إلى الله عزَّ وجلَّ بمنزلة الطائر؛
فالمحبة رأسه والخوف والرجاء جناحاه،
فمتى سلم الرأس والجناحان فالطير جيد الطيران،
ومتى قطع الرأس مات الطائر،
ومتى فقد الجناحان فهو عرضة لكل صائد وكاسر ..
ولكن السلف استحبوا أن يقوى في الصحة جناح الخوف على جناح الرجاء،
وعند الخروج من الدنيا يقوى جناح الرجاء على جناج الخوف"
[مدارج السالكين (15:7)] ..
يقول الله عزَّ وجلَّ
{قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ * مَنْ يُصْرَفْ عَنْهُ
يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ}
[الأنعام: 15,16]
ومن منا لم يعص ربَّه ويُخطيء في حقه جلَّ جلاله؟!!



وللخوف فضائل عِدة، منها إنه ..

1) يُحقق الإيمان ويُرضي عنك الرحمن ..
فلو ملأ الخوف قلبك، ستُحقق معنى الإيمان الحقيقي؛
يقول تعالى
{..فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ}
[آل عمران: 175] ..
ويرضي الله عزَّ وجل عنك إن كنت تخشاه؛
يقول تعالى
{..رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ}
[البينة: 8].

2) يورث الإخلاص .. فمن يخشي الله سيكون صادقًا مخلصًا، لا يرائي النــاس ..
وهذه صفة أهل الجنة، الذين يقصدون بأفعالهم وجه الله تعالى وحده ..
كما يقول تعالى عنهم
{إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا *
إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا}
[الإنسان: 9,10].

3) صفة لأولي الألبــــاب .. الذين يخافون ربهم ويخشون عذابه، كما يقول تعالى
{..وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ}
[الرعد: 21].


4) أعظم رادع عن المعصية ..
فعندما يعلم المرء عقوبة المعصية في الدنيا وشدة عذاب ربِّه
في الآخرة،
سيردعه هذا الخوف عن فعلها ..
كان هارون الرشيد يقول:
ما رأت عيناي مثل فضيل بن عياض، دخلت عليه، فقال لي:
"فرِّغ قلبك للحزن وللخوف حتى يسكناه، فيقطعاك عن المعاصي، ويباعداك من النار"
[سير أعلام النبلاء (15:458)]



5) من أعظم أسبــــاب المغفرة .. يقول تعالى
{إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ}
[الملك: 12] ..
وعن أبي هريرة رضي الله عنه:
عن النبي قال "كان رجل يسرف على نفسه، فلما حضره الموت قال لبنيه:
إذا أنا مت فأحرقوني ثم اطحنوني ثم ذروني في الريح،
فوالله لئن قدر علي ربي ليعذبني عذابًا ما عذبه أحدًا. فلما مات فُعِلَ به ذلك،
فأمر الله الأرض فقال: اجمعي ما فيك منه، ففعلت فإذا هو قائم،
فقال: ما حملك على ما صنعت؟، قال: يا رب خشيتك
(وفي رواية: مخافتك يا رب)، فغفر له"
[صحيح البخاري].


6) يطرد الدنيـــا من قلبك .. قال إبراهيم بن سفيان "إذا سكن الخوف القلوب أحرق مواضع
الشهوات منها وطرد الدنيا عنها" [مدراج السالكين (1:513)] ..
فعندما يستحضر المرء الآخرة
في قلبه ويستشعر اقتراب آجله، لن يهتم للدنيـــا بما فيها؛ لأنه
سيخشى أن يُقابل ربِّه بقلب ملوث بالشهوات وحب الدنيـــــا.




7) يحرق الشهوات ويُبددهــا .. فالخوف من الله عزَّ وجلَّ واستشعارك برؤيته لك في كل وقت
وحين، سيردعك عن الوقوع تحت أثر الشهوات .. كما قال النبي
عن السبعة الذين يظلهم الله
تعالى يوم لا ظل إلا ظله، ومنهم :
"رجل دعته امرأة ذات منصب وجمال، فقال:
إني أخـــــــــاف الله"
[متفق عليه].

Cool سبيــــل الهدايــة والبُعد عن الضلال .. قال بشر للفضيل: عظني يرحمك الله، فقال "من خاف
الله تعالى دلَّه الخوف على كل خير"
[الزواجر عن اقتراف الكبائر (1:52)] ..
وكان ذو النون يقول "الناس على الطريق ما لم يزل عنهم الخوف،
فإذا زال عنهم الخوف ضلوا عن الطريق"
[مدارج السالكين (1:513)].



9) يقوي إيمـــانـــــك .. فالخوف يُزيد من إيمانك ويُلقي المهابة في صدور أعدائك، فلن تخشى
مع الله أحد .. كان الفضيل يقول "من خاف الله، لم يضره أحد،
ومن خاف غير الله، لم ينفعه أحد"
[سير أعلام النبلاء (15:444)].

10) أعظم سبيــــل للنجـــــاة .. فمن خاف في الدنيا، أمِنَ يوم القيامة .. أما إذا أمِنَ في الدنيــا،
فليحذر الخوف يوم القيامة .. قال رسول الله عن الله عز وجل "وعزتي لا أجمع على عبدي خوفين وأمنين؛
إذا خافني في الدنيا أمنته يوم القيامة،
وإذا أمنني في الدنيا أخفته في الآخرة"
[رواه ابن حبان وقال الألباني: حسن صحيح،
صحيح الترغيب والترهيب (3376)] ..
عن إبراهيم التيمي، قال:
"ينبغي لمن لم يحزن أن يخاف أن يكون من أهل النار؛
لأن أهل الجنة قالوا:
{..الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ ..}
[فاطر: 34] ..
وينبغي لمن لم يشفق أن يخاف أن لا يكون من أهل الجنة؛ لأنهم
قالوا: {..إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ}
[الطور: 26]" [حلية الأولياء (2:175)].

11) يُبلِّغ منــــازل الأبرار .. فقد قال تعالى {وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ}
[الرحمن: 46]،
وقال رسول الله "من خاف أدلج، ومن أدلج بلغ المنزل،
ألا إن سلعة الله غالية، ألا إن سلعة الله الجنة"
[رواه الترمذي وصححه الألباني]
.. فمن خاف ربَّه، واصل السعي بالليل والنهار حتى يُبلَّغ الجنة
بإذن الله.

12) السبيل للتمكين في الأرض .. فالخوف من الله عزَّ وجلَّ هو السبب الرئيس للتمكين في
الأرض ..
يقول تعالى
{وَلَنُسْكِنَنَّكُمُ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِهِمْ ذَلِكَ لِمَنْ خَافَ مَقَامِي وَخَافَ وَعِيدِ}
[إبراهيم: 14].
فهل كلما حدثتك نفسك بالمعصية، استشعرت أن الله ناظرٌ إليك
ومُطلِّعٌ عليك ..
أم إنك جريء على معصية الله؟!
يـــا أيها المسلم، لا تُعطِّل التمكين لدين الله في الأرض بمعاصيــــك!
avatar
سندريلا
بلدي: : بلدي:
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 285
نقاط : 350

رد: إن كنت تشكو من بُعدك عن الله تعالى وتشعر بالنفاق

في الإثنين ديسمبر 20 2010, 05:33
بارك الله فيكى اختى الغاليه
مرح وجعله الله فى ميزان حسانتك

ملكة المنتدى






[url=http://www.0zz0.com][/url

قوله باعلى صوت وارفع راسك لفوق انا مصرى وابويه مصرى


بـــــــــحــــــــ والله يامصر يا ام الدنياـــــــبـــــــــك
avatar
ندى الايام
بلدي: : بلدي:
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 791
نقاط : 1041
الموقع الموقع : داخل قلبي
المزاج المزاج : بعين الله

رد: إن كنت تشكو من بُعدك عن الله تعالى وتشعر بالنفاق

في الإثنين ديسمبر 20 2010, 10:58
جزاك الله عني كل خير
موضوعك رائع ميمي


إذا المرء لايرعاك الا تكلفا

فدعه ولاتكثر عليه التأسفا

ففي الناس إبدال وفي الترك راحة

وفي القلب صبر للحبيب وإن جفا

فما كل من تهواه يهواك قلبه

ولاكل من صافيته لك قد صفا
avatar
نغم حزين
بلدي: : بلدي:
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 115
نقاط : 131
الموقع الموقع : قلب حزين
المزاج المزاج : الحمد لله علي كل حال

رد: إن كنت تشكو من بُعدك عن الله تعالى وتشعر بالنفاق

في الإثنين ديسمبر 20 2010, 22:34
بجد موضوع جميل جدا جدا يامرح

( اللهم اغفر لكاتبة هذا الموضوع ولقارئه وناشره مغفره

عامة تنفعنا يوم العرض عليك )
avatar
الرسام
وسام الاتقان الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 117
نقاط : 169
الموقع الموقع : قلوب الأحبة
المزاج المزاج : رايق

رد: إن كنت تشكو من بُعدك عن الله تعالى وتشعر بالنفاق

في الثلاثاء ديسمبر 21 2010, 00:17
بارك الله فيكى اختى الغاليه
مرح






avatar
حمصية حرة
المديرة العامة
المديرة العامة
بلدي: : بلدي:
الجنس : انثى
الجدي
عدد المساهمات : 378
نقاط : 585
الموقع الموقع : قلب حبيبي
المزاج المزاج : رايقة وصبورة
http://homs.syriaforums.net

رد: إن كنت تشكو من بُعدك عن الله تعالى وتشعر بالنفاق

في الثلاثاء ديسمبر 21 2010, 09:49
جزاكي الله خيرا وجعله في ميزان حسناتك

بارك الله بك وبارك لنا بك


الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى