نْـِِـِـجـوُمْ مْنْتْڊﮯ آلُأحبُة
السلام عليكم
عزيزي الزائر يرجى التشرف بالدخول للمنتدى ان كنت عضو
او التسجيل ان لم تكن عضو وتريد الانضمام الى اسرة نجوم منتدى الأحبة
شكرا
ادارة المنتدى

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
اميرة الاحبة
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 176
نقاط : 263

معنا الاجابة ولكن

في الجمعة فبراير 11 2011, 16:45
نعم كنا نعلم الأمتحان كامل

بل كنا نعلم نموذج الأجابة

ومع ذلك لم ينجح أحد

إلا من أعد لهذا اليوم عدته

فقد قال لنا الشيخ الأمتحان

و أخبرنا أيضا أننا لم نجح

إلا الذي قد ذاكر من البداية

فلم يعد وقت لكي نراجع

و لكن العجيب في الأمر أن الأمتحان كان ثلاث أسئلة

و كنا نعرفها

و كانت الأجابة علي كل سؤال بكلمه واحده

و كنا نعرفها أيضا

لكن لماذا رسبنا هل نسينا

ماذا حدث لنا

إذا نظرنا حولنا فلا نجد شئ كاننا وحدنا

بل كنا كذلك و كان المكان ضيق لا نري حتي كفوف أيدينا

وكان الأمتحان مرعب لمن لم يعد له

و كان سهلا هينا لم أعد له

لكننا لم يكن لدينا وقت للمذاكرة

فإذا ذاكرنا من يجلس علي الكمبيوتر ومن يشاهد الأفلام التي ملأت قصصها بالحب و الخيانات الزوجية و حركات المراهقين

أعتمدنا علي الشيخ الذي قال لنا الأمتحان و قد جاء كما قال لنا و أخبرنا أننا لم نحل

هل تصدقون هذا

أني أتعجب

واها لهذا أختبار

أنه منكر و نكير

نعم عندما نموت سيسألنا منكر و نكير

من ربك

من نبيك

ما دينك

و كلنا نعلم الأجابة لكن من منا سيجيب و أنت تعلم أن وصف منكر و نكير هكذا




عن النبي صلى الله عليه و سلم قال:

"إذا وضع الرجل في قبره أتاه منكر و نكير ، هما ملكان فضان غليظان أسودان أزرقان ألوانهما كاليل الدامس أصواتهما كالرعد القاصف عيونهما كالشهب الثواقب أسنانهما كالرماح يسحبان بشعورهما على الأرض بيد كل واحد منهما مطرقة لو اجتمع الثقلان الجن و الإنس لم يقدروا على حملها يسألان الرجل عن ربه و عن نبيه و عن دينه".


و قد قرأت أيضا أنهم لهما أنياب طويلة تحفر في الأرض و شعرهما طويلة تسبحان علي الأرض

لكن ما العمل ؟

أنه سهل و بسيط

لماذا لا تتبع سنة نبيك و تفعل ما أمرنا به حتي تكون من الناجين

فقد قال رسول الله عليه الصلاة و السلام " أول ما يسأل عليه العبد يوم القيامة الصلاة فإن صالحت صلح سائر العمل .... "

و بذلك تكون قد فزت بالأخرة فما بال الدنيا إلا دار فناء

و لم تدوم الدنيا لأحد حتي تدوم لك

و أكثروا من قرأة القرآن فأن البيت الذي يقرأ فيه القرآن يكون عليه هالة من النور يستدل به الملائكة و عندما يموت صاحب القرآن ينطفئ النور فيسأل الملائكة أين صاحب القرآن فيقالوا قد مات و لن يترك القرآن فعندما تتدخل القبر يدخل معك و يكون في صورة حسنة و يحاول منكر و نكير أن يخرجوه لكي يسألوك لكن يرفض و يقول أني شفيعه يوم القيامة فيشفعه الله فيك فتدخل الجنة


الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى